تصغير الأنف

16 يوليو 2020 غير مصنف

تصغير الأنف

 يعد الأنف من معالم الجمال في وجه المرأة لذلك تجرى عملية تصغير الانف بشكل دائم من قبل النساء

ذلك لأن لا شيء يشغل بال المرأة أكثر من جمالها وأناقتها،

فكل امرأة على وجه الأرض تحلم بأن تكون امرأة جميلة وجذابة ومليئة بالأنوثة والحيوية،

لذلك تجدهن دائمًا يهتممن بكل التفاصيل حتى لو كانت تبدو أشياء بسيطة وصغيرة، إلا أنها بالنسبة لهم تعتبر غاية في الأهمية.

تهتم المرأة برشاقة جسدها وجمال وجهها ونعومته، فهي تهتم بكل الوصفات الطبية التي تمكنها من التخلص من مشاكل البشرة التي تعاني منها،

مثل حبوب الشباب وآثارها والهالات السوداء والبقع الداكنة، ولكن في بعض الأوقات قد تكون المشكلة في شكل الوجه مثل الأنف الكبير أو الشفاه الغامقة.

تعتني المرأة بوجهها بشكل عام وبأنفها على وجه الخصوص، وذلك لأن الأنف هو الجزء الأكثر بروزاً في الوجه،

وعند النظر إلى وجه الشخص تقع العين تلقائياً على أنفه، فلذلك من المهم ألا يكون الأنف ملفت للانتباه،

أي ألا يكون كبيراً يسيطر على ملامح الوجه، وأن يكون مستقيماً بدون انحراف،

فالأنف الجميل هو الذي يسمح للآخرين بأن يلتفتوا إلى باقي ملامح الوجه من الشفاه والعيون.

تعد مشكلة الأنف الكبير من أكثر المشكلات التي تزعج المرأة، لأنها تجعلها تبدو بشكل لا ترغب فيه،

فتلجأ إلى عمليات تصغير الأنف حيث لا يوجد حل آخر لهذه المشكلة، وفي نفس الوقت هو حل آمن ليس له أي أضرار أو آثار جانبية.

أصبحت عملية تصغير الأنف في السنوات الأخيرة من أكثر عمليات التجميل انتشاراً على مستوى العالم بشكل عام والوطن العربي بصفة خاصة،

تعتبر عملية تصغير الأنف من العمليات السهلة إلا أنها تحتاج إلى جراح تجميل ذو مهارة عالية وخبرة كبيرة.

 تصغير الأنف

 

تصغير الانف

عملية تصغير الأنف أو تنحيف الانف هي عملية بسيطة بهدف تغيير شكل الأنف، والتخلص من العيب الموجود فيه،

حتى يصبح الأنف فني الشكل، دقيق، وبسيط غير ملفت للنظر، والأهم من ذلك أن يتماشى مع بقية ملامح الوجه،

وتلعب هذه العملية دوراً كبيراً في تحسين الحالة النفسية للأشخاص، فالكل يبحث عن وجه جميل متناسق.

 

 تصغير الأنف

 

متى تلجأ إلى عملية تنحيف الأنف العريض؟

يلجأ عدد كبير من الأشخاص عادة إلى عملية تنحيف الأنف من أجل الحصول على وجه ذو ملامح متناسقة،

فيما عدد قليل جداً يلجأ إليها من أجل حل مشكلة صحية، ولكن في كل الأحوال سواء كان الهدف منها صحي أو تجميلي،

لابد من إجراء هذه العملية في أوقات معينة وذلك في حالة إذا كنت تعاني من:

  • ضخامة أو كبر حجم الأنف.
  • عدم تناسق الجزء السفلي مع الجزء العلوي من الأنف.
  • وجود عيب خلقي “عيوب وظيفية”.

في كل الحالات التي ذكرناها يمكنك اللجوء إلى جراح التجميل الذي تثق به، وتطلب منه إجراء العملية لكي تتخلص من هذه العيوب،

حيث أن بعضها قد يؤدي إلى مشاكل صحية مثل عدم القدرة على التنفس بشكل جيد، أو إصدار صوت عالي أثناء النوم” الشخير”.

قديماً، كانت عمليات التجميل قاصرة على نجوم السينما والتليفزيون وكان الجميع يعتقد أن الهدف منها تجميلي،

ولكن مع مرور الوقت أصبحت هذه العمليات وسيلة للتخلص من عيب خلقي أو مشكلة صحية، وبدأ الأشخاص العاديون يلجؤون لها من وقت لآخر.

 تصغير الأنف

 بعد تصغير الأنف

تعد فترة النقاهة من أهم أسباب نجاح العملية أو فشلها، حيث تلعب هذه الفترة دوراً كبيراً في إتمام ما قام به الجراح،

لذلك يجب على الأشخاص الذين أجروا عملية تصغير الأنف أو أي عملية تجميلية بالأنف أن يتبعوا النصائح والتعليمات التي يطلبها منهم الطبيب خلال فترة النقاهة،

وذلك من أجل الحفاظ على سلامتهم. ومن أهم التعليمات التي عليهم الإلتزام بها:

  • إبقاء الرأس مرفوعاً طوال الوقت.
  • وضع كمادات باردة لعينيك للحد من التورم والكدمات، وذلك خلال الأربع وعشرون ساعة التي تلي العملية.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس.
  • عدم الخروج من المنزل إذا كان الجو مليئاً بالأتربة.
  • عدم ارتداء العدسات اللاصقة إلا بعد اختفاء التورم تماماً، وينصح بارتداء النظارات.

يقوم الطبيب بوضع جبيرة واقية لدعم الأنف بعد انتهاء العملية حتى يتعافى بشكلٍ كامل،

كما يتم وضع فتيل بداخل الأنف يتم نزعه بعد يوم أو يومين على أكثر تقدير،

إذا التزم المريض بتعليمات الطبيب سيلاحظ النتائج الأولية للعملية بعد أسبوعين أو ثلاثة، حيث سيكون هناك تحسن في شكل الأنف،

وقد يستمر لمدة 6 أشهر أو سنة.

 

 

 تصغير الأنف : خطوات تصغير الانف

يعتقد البعض أن قرار إجراء عملية تجميلية في الأنف قرار سهل يتم اتخاذه بين ليلة وضحاها، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً،

فقد يتطلب اتخاذ هذا القرار فترة طويلة من الزمن وقد يعتبره البعض مجازفة كبيرة خاصة بعد فشل بعض عمليات التجميل في السنوات الأخيرة،

لذا يجب التأكد من بعض النقاط قبل إجراء عمليات التجميل، والتي من أهمها:

 

• الصحة العامة الجيدة، حيث يجب ألا يعاني الشخص من أي مرض قد يؤثر على العملية مثل الضغط والسكر،

لذلك عليه إجراء فحص طبي شامل للتأكد من سلامته، أما إذا كان على علم

بأنه يعاني من أي مرض فعليه إخبار الطبيب في البداية خاصة إذا كان مرض نفسي.

 

• يُفضل أن تجرى عمليات تجميل الأنف بعد السادسة عشر عاماً للإناث وسن السابعة عشر للذكور،

حيث يكتمل نمو الوجه في هذه الأعمار.

 

• عليك إخبار الطبيب إذا كنت تعاني من التهابات حادة في الأنف، لأن هذه الإلتهابات قد تؤدي إلى فشل العملية،

ليس ذلك فحسب بل قد ينتقل الإلتهاب إلى غضاريف وأنسجة الأنف.

 

• إذا كنت تعاني من مرض مزمن عليك أن تفكر جيدًا قبل إجراء هذه العملية لأنه قد يتسبب بحدوث نزيف،

لذلك يجب اختيار الجراح الأمين الذي يهتم لسلامتك قبل أي شيء آخر.

 

• إجراء فحص شامل للدم يشمل نسبة الهيموجلوبين ونسبة سيولة الدم وفصيلة الدم ووظائف الكلى.

 

• إجراء أشعة للأنف إذا طلب الطبيب.

 

• القيام برسم شامل للقلب للتأكد من سلامته وضمان عدم حدوث أي تدهور أثناء العملية.

 

• إجراء أشعة للرئة للتأكد من خلوها من أي مرض وللتأكد من انتظام التنفس.

 

كيفية تصغير الانف

  • في معظم الأوقات يتم إجراء عملية الأنف بتخدير عام، ولكن هناك بعض الحالات البسيطة التي تحتاج إلى تخدير موضعي فقط، مثل عملية تنحيف الأنف وتصغيره، حيث يتم رفع جلد الأنف وفصله عن العظام والأنسجة والغضروف، وبعد ذلك يقوم الجراح بإعادة تشكيل الغضروف والعظام ثم يُعيد الجلد على هيكل الأنف بشكل طبيعي.
  • تختلف طريقة تصغير الانف من جراح لآخر، حيث إن البعض يفضل استخدام تقنية الفتح من الداخل، بحيث تكون جميع الشقوق بداخل الأنف، ويكون الشق بين الخياشيم، أما في حالة كبر الخياشيم فيكون الشق بين الأنف وجلد الشفاه العليا، لكي يتمكن الجراح من تصغير حجم الخياشيم.
  • وفي حالة وجود تشوهات أو انحراف واضح في الأنف أو الجسر الأنفي، يلجأ الجراح إلى طريقة تصغير الانف عبر الجراحة الخارجية، وذلك من خلال شق جراحي لفصل الجلد عن الأنسجة الداخلية للأنف، الا أن هذه الطريقة تترك ندبة صغيرة لا تلاحظ في العادة.

تعد جميع عمليات تجميل الأنف من العمليات البسيطة التي لا تشكل أي خطورة على صحة الشخص إذا ما اتبع كل الخطوات التي عليه القيام بها قبل العملية، تستغرق هذه العملية من ساعة إلى ساعتين على الأكثر.

اضرار تنحيف الانف

لا يوجد مخاطر كبيرة لعمليات تنحيف الأنف وتصغيره، ولكن هناك بعض الآثار الجانبية البسيطة والمضاعفات التي تحدث في أغلب عمليات التجميل، والتي من أبرزها:

  • حدوث نزيف بسيط في الأنف خلال اليوم الأول من العملية.
  • حدوث تورم وانتفاخ حول العين يقل تدريجيا بمرور الوقت، ويختفي خلال 10 أيام.
  • حدوث انسداد مؤقت في الأنف بسبب انتفاخ الأنسجة، لذا فقد يعاني المريض فترة من عدم القدرة على التنفس بشكل جيد.
  • تندب بسيط يختفي خلال الشهور الأولى من العملية.
  • في حالات قليلة قد يفقد البعض حاسة الشم لفترة قصيرة.