رفع الشفايف

23 يوليو 2020 عملیه الشفایف

رفع الشفايف

رفع الشفايف : إذا كانت الضحكة والابتسامة نصف الجمال فكيف يكون الجمال مكتملاً دون شفاه جميلة مرسومة وجذابة؟ الشفايف من أجمل وأبرز علامات الجمال وغالباً ما يفوت الكثيرين الاعتناء والاهتمام بها في روتين العناية اليومي بالبشرة ولهذا بدأ عالم التجميل الاهتمام بها وتقديم العديد من الوسائل والمنتجات المستخدمة في توريد الشفايف أو تقشير الشفايف بالليزر أو بالوسائل العادية الطبيعية.

لكن اتباع نظام متكامل من العناية أحياناً يكون محدود القدرات ولا يمكنه إعطاؤك شكل الشفايف الذين تحلمين به أو لونها أو امتلائها ومن هنا أتاح الطب عدداً لا حصر له من الوسائل المستخدمة في تجميل أو رفع الشفايف وتكبيرها وتنسيق شكلها وإبرازها أكثر وجعلها لا تقاوم وهنا نعرض عليك تقراراً مفصلاً عن ما يسمى رفع اطراف الشفايف لتجميلها.

رفع الشفايف

ما هو رفع الشفايف

هو إجراء جراحي بسيط وأحياناً لا يعتبره بعض الأطباء جراحياً كاملاً باعتباره عملية مصغرة هدفها الرئيسي

هو تجميل الشفايف وضبط شكلها وإعطاءها جاذبية وأناقة أكبر.

حيث تزيد من حجم المساحة الوردية الظاهرة من الشفاه كما أنها تهتم بضبط موضع وشكل ما يعرف باسم قوس كيوبيد

أو المثلثان الجميلان اللذان يزينان الشفة العليا.

برغم كون هذه العملية حديثة العهد في عالم التجميل إلا أنها تحظى باهتمام وعناية الأطباء الذين يحاولون تطويرها

كل يوم وتقديم أفضل نتائج لها دون أي عيوب أو آثار.

تعتبر هذه العملية دائمة وبرغم وجود مرونة في تعديل نتائجها في نطاق المسموح إلا أنها تعتبر نهائية بشكل ما

لأنها تتضمن إزالة بعض الأنسجة الزائدة من المنطقة المحيطة بالشفايف أو التي تقع بين الشفة العليا والأنف.

أحياناً ما تكون هذه العملية جزءً من عملية تجميل الوجه بشكل عام وأحياناً تجرى منفصلة وحدها.

وأحياناً لا يكون الغرض الرئيسي منها تجميل الشفايف وإنما وجود مساحة كبيرة بين الفم والأنف

يحاول الجراح تصغيرها بهذه العملية حيث يعتبر الجراحون أن الطول الطبيعي والمقبول لهذه المنطقة

ما بين 12 إلى 13 مم  للنساء و بين 13 إلى 15 مم للرجال.

 

نتائج رفع الشفايف

مثلها مثل أي عملية جراحية مهما كانت صغيرة فبالطبع ستحتاج لأخذ فترة نقاهة للتحسن والاطمئنان على صحتك

قبل العودة للعالم مرة أخرى وهو ما قد يستغرق عدة أيام حتى أسبوع قبل أن تكون قادراً على العودة لممارسة حياتك الطبيعية بشكل سلس.

غالباً لن تحتاج لمسكنات ألم قوية وإنما ستكتفي باستخدام كمادات الثلج لتسكين الألم موضعياً والمسكنات العادية.

في الفترة الأولى  ستلاحظ ظهور الاحمرار والتورم وبعض الكدمات أيضاً في كل المنطقة كما أنك ستحتاج لتغطية الغرز الجراحية والعناية بها

وتنظيفها بشكل يومي مع استخدام الأدوية والمضادات الحيوية الموضعية التي يصفها لك الطبيب،

وفي غضون أسبوع ستكون قادراً على التخلص من تلك الغرز دون مشكلة. احرص على النوم على عدة وسادات لترفع رأسك وتسرع من اختفاء التورم.

تظهر نتائج رفع الشفايف بشكل فوري فبمجرد خروجك من غرفة العمليات ستلاحظ الاختلاف في مظهر فمك

وارتفاع شفتك وظهورها أكثر وقد يعوقك التورم أحياناً عن تقدير النتائج الحقيقية لكنه يختفي في عدة أيام.

ستلاحظ كذلك تجميلًا واضحاً في قوس الشفة العليا وأنه أصبح أكثر تناسقاً ووضوحاً.

 

نتائج رفع الشفايف

 

خطوات رفع الشفايف

بعد تحديد كل الخطوات والنتائج المطلوبة مع الطبيب في موعد مسبق غالباً سيبدأ الطبيب بتحديد الشفايف والأنسجة التي سيزيلها كما أنه سيعطيك تصوراً مسبقاً عن النتيجة النهائية وبمجرد رضاك عنها سيبدأ في التنفيذ.

يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي أو الكلي بحسب راحتك وتفضيل الطبيب لحالتك،

تدوم العملية ما بين الساعة والساعتين لا أكثر ويشرع الطبيب في إزالة النسيج على شكل هلالي دقيق من أسفل الأنف مباشرة وكلما كان حجم النسيج أكبر كلما كان مدى رفع الشفايف أكبر.

في الأنواع الأخرى قد يستخدم الطبيب الخيوط المزروعة تحت الجلد وحدها دون الحاجة لإزالة النسيج فيربط العضلات بها ويرفعها للمدى المطلوب.

 

عيوب رفع الشفايف

كأي عملية جراحية أخرى من الطبيعي أن تواجه مع رفع الشفايف بعض العيوب والتعقيدات أحياناً مثل:

  • اتساع فتحتي الأنف بشكل ملحوظ عن قبل الخضوع للعملية
  • صغر المساحة بين الأنف والفم بشدة
  • في بعض الأحيان تؤدي عملية الرفع لعدم انغلاق الفم بشكل تام عند إرخاء الشفتين
  • ترك بعض الآثار والندب مكان النسيج المزال
  • نتائجها دائمة فإذا لم تحب النتائج على الإطلاق وأردت العودة لحالتك الأولى سيكون ذلك صعباً وربما مستحيلاً لأنه بخلاف فيلر الشفايف لا يزول في عدة أشهر
  • قد تحدث عدوى أو نزيف أثناء العملية أو بعدها وهو أمر بسيط يمكن السيطرة عليه

 

عيوب رفع الشفايف

 

الاستشارة قبل عملية رفع الشفايف

قبل الإقبال على اتخاذ أي قرار مصيري لك بالطبع حرية الاستشارة وسؤال أكثر من طبيب حتى تجد الطبيب الذي ترتاح إليه وتقرر خوض هذه المغامرة معه،

وإذا دارت بخلدك أي أسئلة أو مخاوف يمكنك مناقشتها معه كما أنه من المهم أن تكون صريحاً مع الطبيب وتشاركه كل توقعاتك وتصوراتك حتى تصلا معاً لأفضل نتيجة.